أهم مخالفات سلامة الغذاء المؤثرة على المطاعم في المملكة العربية السعودية وكيفية تجنبها

أهم مخالفات سلامة الغذاء المؤثرة على المطاعم في المملكة العربية السعودية وكيفية تجنبها

تعتبر سلامة الأغذية قضية حاسمة في صناعة الخدمات الغذائية ، والامتثال للوائح سلامة الأغذية أمر ضروري للوقاية من الأمراض المنقولة بالغذاء وحماية الصحة العامة. في المملكة العربية السعودية ، وزارة الشؤون البلدية والقروية (MOMRA) هي المسؤولة عن التأكد من تطبيق لوائح سلامة الغذاء للمطاعم والمنشآت الغذائية في المملكة العربية السعودية. ومع ذلك ، على الرغم من هذه الجهود ، لا تزال انتهاكات سلامة الغذاء مصدر قلق كبير في صناعة الأغذية في المملكة العربية السعودية.

وفقًا لتقرير نشرته الهيئة العامة للغذاء والدواء (SFDA) ، فإن حوالي 25٪ من جميع عينات الطعام التي تم جمعها من المطاعم والمقاهي السعودية بين عامي 2019 و 2020 فشلت في تلبية معايير سلامة الغذاء التي وضعتها الهيئة العامة للغذاء والدواء. وكشف التقرير أيضًا أن العديد من المؤسسات الغذائية في البلاد تفتقر إلى أنظمة إدارة سلامة الأغذية المناسبة ، مما يعرض المستهلكين لخطر الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية.

تشمل الانتهاكات الأكثر شيوعًا التي حددتها الهيئة العامة للغذاء والدواء ممارسات النظافة الشخصية السيئة بين متداولي الأغذية ، والتلوث المتبادل للأطعمة النيئة والمطبوخة ، وعدم كفاية التحكم في درجة الحرارة ، وممارسات التنظيف والصرف الصحي غير السليمة ، والمكونات غير الآمنة أو المضافات الغذائية. في هذه المقالة ، سوف نلقي نظرة فاحصة على هذه الانتهاكات ونقدم نصائح عملية حول كيف يمكن للمطاعم والمقاهي في المملكة العربية السعودية تجنبها لضمان الامتثال لسلامة الغذاء.

أهم مخالفات سلامة الغذاء في المملكة العربية السعودية

الامتثال لسلامة الغذاء ليس مجرد مطلب قانوني ولكنه أيضًا مسؤولية أخلاقية للمطاعم والمقاهي في المملكة العربية السعودية. من خلال التأكد من استيفائهم لمعايير سلامة الأغذية التي وضعتها الهيئة العامة للغذاء والدواء ، يمكنهم حماية صحة ورفاهية عملائهم وبناء الثقة والولاء في علامتهم التجارية.

من الشائع أن تدخل مطعم محلي وتطلب وجبتك المفضلة. تشعر بالغثيان وآلام المعدة والإسهال بعد بضع ساعات، حيث لا تزال انتهاكات سلامة الغذاء سائدة في العديد من المطاعم والمقاهي.

المخالفة الأولى: ممارسات النظافة الشخصية السيئة بين متداولي الطعام

وفقًا لتقرير الهيئة العامة للغذاء والدواء، فإن ممارسات النظافة الشخصية السيئة بين متداولي الأغذية هي أكثر انتهاكات سلامة الأغذية شيوعًا في المملكة العربية السعودية ، حيث تمثل 33.5٪ من جميع الانتهاكات. وهذا يشمل عدم قيام مناولي الطعام بغسل أيديهم بشكل صحيح ، وعدم ارتداء القفازات عند التعامل مع الطعام ، والعمل أثناء المرض. نتيجة لذلك ، يمكن أن تنتشر البكتيريا الضارة بسرعة من مناولي الطعام إلى الطعام الذي يعدونه ، مما يتسبب في الإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق الأغذية.

الإحصائيات: تكلفة ممارسات النظافة الشخصية السيئة

يمكن أن يكون لممارسات النظافة الشخصية السيئة عواقب صحية وخيمة ، وقد تكون تكلفة الأمراض المنقولة بالغذاء كبيرة. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) ، تسبب الأمراض المنقولة بالغذاء ما يقدر بنحو 600 مليون حالة مرضية و 420.000 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم كل عام. في المملكة العربية السعودية ، تشكل الأمراض المنقولة بالغذاء مصدر قلق كبير ، حيث أن 32٪ من جميع الحالات المبلغ عنها ناتجة عن ممارسات النظافة غير السليمة.

>الوقاية: تسهيل عملية غسل اليدين وتسهيل الوصول الى القفازات

أماكن غسل اليدين والقفازات هما أداتان أساسيتان لمنع ممارسات النظافة الشخصية السيئة بين متداولي الأغذية. يجب أن توفر المطاعم والمقاهي مغاسل الأيدي في أماكن مناسبة في جميع أنحاء المطبخ ومناطق تناول الطعام والتأكد من أنها مليئة بالصابون والماء الساخن والمناشف الورقية. يجب استخدام القفازات عند التعامل مع الأطعمة الجاهزة وتغييرها بشكل متكرر لتجنب انتقال التلوث.

الحل: تدريب وتعليم متداولي الأغذية

لمنع ممارسات النظافة الشخصية السيئة بين متداولي الأغذية ، من الضروري توفير التدريب والتعليم المناسبين حول ممارسات النظافة الشخصية الخاصة. يتضمن ذلك أهمية غسل اليدين والاستخدام السليم للقفازات والبقاء في المنزل عند المرض. يجب أن توفر المطاعم والمقاهي دورات تدريبية منتظمة لموظفيها للتأكد من مواكبة أحدث لوائح سلامة الأغذية وأفضل الممارسات.

في الختام ، ممارسات النظافة الشخصية السيئة بين متداولي الطعام هي انتهاك شائع لسلامة الأغذية في العالم. لمنع هذا الانتهاك ، يجب على المطاعم والمقاهي توفير التدريب والتعليم المناسب للموظفين وتنفيذ ممارسات النظافة الفعالة ، مثل محطات غسل اليدين والقفازات.

المخالفة الثانية: اختلاط بين الأطعمة النيئة والمطبوخة مما يؤدي تلوثها

وفقًا لتقرير الهيئة العامة للغذاء والدواء ، يعتبر تلوث الأطعمة النيئة والمطبوخة ثاني أكثر انتهاكات سلامة الأغذية شيوعًا في المملكة العربية السعودية ، حيث يمثل 30.5٪ من جميع الانتهاكات. يحدث هذا عندما تتلامس الأطعمة النيئة مع الأطعمة أو الأواني أو الأسطح المطبوخة ، مما يتسبب في انتشار البكتيريا الضارة.

الإحصائيات: مخاطر التلوث المتقاطع

يمكن أن يكون لتلوث الأطعمة النيئة والمطبوخة عواقب صحية وخيمة ، وقد تكون تكلفة الأمراض المنقولة بالغذاء كبيرة. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، تسبب الأمراض المنقولة بالغذاء ما يقدر بنحو 600 مليون حالة مرضية و 420.000 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم كل عام. في المملكة العربية السعودية ، تشكل الأمراض المنقولة بالغذاء مصدر قلق كبير ، حيث أن 26٪ من جميع الحالات المبلغ عنها ناتجة عن التلوث المتبادل للأطعمة النيئة والمطبوخة.

الوقاية: الطهي السليم والتحكم في درجة الحرارة

يعد الطهي السليم والتحكم في درجة الحرارة ضروريين أيضًا في منع التلوث المتبادل للأطعمة النيئة والمطبوخة. يجب تسخين الأطعمة المطبوخة إلى درجة الحرارة المناسبة لقتل أي بكتيريا ضارة ، ويجب استخدام مقياس حرارة الطعام لضمان طهي الطعام بدرجة الحرارة الصحيحة. يجب أيضًا حفظ الثلاجات والمجمدات في درجات حرارة مناسبة لمنع نمو البكتيريا الضارة.

الحل: فصل الأطعمة النيئة عن المطبوخة

لمنع انتقال التلوث بين الأطعمة النيئة والمطبوخة ، من الضروري فصلها بشكل صحيح. يجب تخزين اللحوم والدواجن والمأكولات البحرية النيئة بشكل منفصل عن الأطعمة الجاهزة للأكل لتجنب انتقال التلوث. ينطبق هذا أيضًا على الأواني وألواح التقطيع والأسطح. يجب أن يكون للمطاعم والمقاهي مناطق مخصصة لإعداد الأطعمة النيئة والتأكد من تنظيفها وتعقيمها جيدًا بعد الاستخدام.

في الختام ، يعد التلوث المتبادل للأطعمة النيئة والمطبوخة انتهاكًا شائعًا لسلامة الأغذية في العالم. لمنع هذا الانتهاك ، يجب على المطاعم والمقاهي فصل الأطعمة النيئة والمطبوخة بشكل صحيح والتأكد من طهيها لدرجة الحرارة المناسبة. من خلال اتخاذ هذه الخطوات ، يمكنكم التأكد من أن طعامكم آمن.

المخالفة الثالثة: عدم كفاية التحكم في درجة حرارة الأطعمة

يحذر الشيخ عبد العزيز آل الشيخ ، مفتي المملكة العربية السعودية ، من أن التراخي يمكن أن يكون خطيرًا فيما يتعلق بالصحة والسلامة. إنه يحثنا جميعًا على السعي للتميز في حماية أنفسنا من استهلاك الأغذية الخطرة. في هذا الصدد ، يكشف تقرير الهيئة العامة للغذاء والدواء أن عدم كفاية التحكم في درجة الحرارة هو أحد أكبر ثلاثة انتهاكات لسلامة الغذاء في المملكة العربية السعودية - وهو ما يمثل 16.7٪! لذلك ، يجب علينا اتخاذ خطوات استباقية لضمان تخزين الأطعمة لدينا في درجات حرارة آمنة قبل استهلاكها.

يمكن أن تحدث الأمراض المنقولة بالغذاء عندما يتم تخزين الطعام بشكل غير صحيح ، أو عدم طهيه بدرجة الحرارة الصحيحة ، أو عند عدم استخدام موازين الحرارة. عندما تظل درجات الحرارة غير خاضعة للرقابة وغير خاضعة للرقابة لفترة طويلة ، يزدهر نمو البكتيريا مما يؤدي إلى آثار صحية خطيرة.

الإحصائيات: مخاطر عدم كفاية التحكم في درجة الحرارة

يمكن أن يكون للتحكم غير الكافي في درجة حرارة الأطعمة عواقب صحية وخيمة ، وقد تكون تكلفة الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية كبيرة. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، تسبب الأمراض المنقولة بالغذاء ما يقدر بنحو 600 مليون حالة مرضية و 420.000 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم كل عام. في المملكة العربية السعودية ، تشكل الأمراض التي تنتقل عن طريق الأغذية مصدر قلق كبير ، حيث إن 15٪ من جميع حالات الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية المبلغ عنها ناتجة عن عدم كفاية التحكم في درجة حرارة الأطعمة.

الوقاية: ممارسات التبريد وإعادة التسخين

تعتبر ممارسات التبريد وإعادة التسخين ضرورية لكن اي تحكم غير دقيق وغير الكافي في درجة حرارة الأطعمة، قد يؤدي الى تكاثر البكتيريا الضارة.حيث يجب تبريد الطعام المطبوخ بسرعة لمنع نمو البكتيريا الضارة ، وتبريده على الفور للحفاظ على درجة الحرارة المناسبة. يجب أيضًا إعادة تسخين الطعام بشكل صحيح ، والتأكد من تسخينه إلى درجة الحرارة المناسبة لقتل البكتيريا الضارة.

الحل: التحكم في درجة الحرارة المناسبة ومراقبتها

لمنع عدم كفاية التحكم في درجة حرارة الأطعمة ، من الضروري الحفاظ على التحكم في درجة الحرارة والرصد المناسبين. يتضمن ذلك تخزين الطعام في درجة حرارة مناسبة ، وطهي الطعام بدرجة الحرارة الصحيحة ، واستخدام موازين الحرارة للتحقق من درجة حرارة الطعام. يجب على المطاعم والمقاهي أيضًا مراقبة درجة حرارة الثلاجات والمجمدات بانتظام للتأكد من أنها تعمل بشكل صحيح.

في الختام ، يعد التحكم غير الكافي في درجة حرارة الأطعمة انتهاكًا شائعًا لسلامة الأغذية في المملكة العربية السعودية. لمنع هذا الانتهاك ، يجب على المطاعم والمقاهي الحفاظ على التحكم في درجة الحرارة والمراقبة المناسبة ، والتأكد من أن ممارسات التبريد وإعادة التسخين تتم بشكل صحيح.

المخالفة الرابعة: ممارسات التنظيف والصرف الصحي غير السليمة

أكد الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس ، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ، أن سلامة الغذاء يجب أن تكون أولوية للجميع في صناعة الأغذية من المزرعة إلى المائدة ، وأكد أنه من الضروري ضمان تقديم أطعمة آمنة وصحية. لسوء الحظ ، وفقًا لتقرير حديث صادر عن الهيئة العامة للغذاء والدواء ، فإن عمليات التنظيف غير الصحيحة تشكل 12.5٪ من جميع الانتهاكات في المملكة العربية السعودية ، مما يجعلها رابع أكثر الانتهاكات شيوعًا عند النظر في متطلبات سلامة الغذاء الشاملة داخل حدود الدولة.

عند الوقاية من الأمراض التي تنتقل عن طريق الأغذية ، فإن التنظيف الصحيح والصرف الصحي أمر لا بد منه. قد يعني هذا تنظيف دوري ومتكرر للمعدات أو استخدام ادوات معينة لمرة واحدة، وتعقيم الأسطح بشكل صحيح بعد الاستخدام ، وغسل الأطباق والأدوات الأخرى بشكل مناسب قبل إعادة استخدامها. إذا لم يتم اتباع هذه الإرشادات بعناية ، يمكن أن تنتشر البكتيريا الضارة - مما يؤدي إلى أمراض كان من الممكن تجنبها.

الإحصائيات: تكاليف التنظيف غير السليم والصرف الصحي

يمكن أن يكون لممارسات التنظيف والصرف الصحي غير السليمة عواقب صحية وخيمة ، وقد تكون تكلفة الأمراض المنقولة بالغذاء كبيرة. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، تسبب الأمراض المنقولة بالغذاء ما يقدر بنحو 600 مليون حالة مرضية و 420.000 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم كل عام. في المملكة العربية السعودية ، تشكل الأمراض المنقولة بالغذاء مصدر قلق كبير ، حيث أن 15٪ من جميع الحالات المبلغ عنها ناتجة عن ممارسات التنظيف والصرف الصحي غير السليمة.

الوقاية: تدريب الموظفين والمراقبة

يعد تدريب الموظفين ومراقبتهم أمرًا بالغ الأهمية في منع ممارسات التنظيف والصرف الصحي غير المناسبة. يجب أن يتلقى جميع الموظفين تدريبًا مناسبًا على إجراءات التنظيف والتعقيم وأن تتم مراقبتهم بانتظام للتأكد من اتباعهم لها بشكل صحيح. يجب على المطاعم والمقاهي أيضًا إجراء عمليات تفتيش منتظمة لضمان تنظيف وتعقيم جميع المعدات والأسطح بشكل صحيح.

الحل: إجراءات التنظيف والتعقيم الفعالة

لمنع ممارسات التنظيف والصرف الصحي غير الصحيحة ، من الضروري إنشاء إجراءات تنظيف وتعقيم فعالة. يتضمن ذلك تنظيف وتعقيم جميع المعدات والأواني بانتظام والتأكد من تنظيف وتعقيم جميع الأسطح بشكل مناسب. يجب أن تستخدم المطاعم والمقاهي أيضًا حلول التنظيف والمطهرات المناسبة لقتل البكتيريا الضارة.

في الختام ، تعتبر ممارسات التنظيف والصرف الصحي غير الصحيحة انتهاكات شائعة لسلامة الأغذية. لمنع حدوث هذا الانتهاك ، يجب على المطاعم والمقاهي وضع إجراءات تنظيف وتعقيم فعالة ، وتوفير تدريب الموظفين والمراقبة ، وإجراء عمليات تفتيش منتظمة.

المخالفة الخامسة: استخدام مكونات غير آمنة أو إضافات غذائية

وكما صرحت الدكتورة مارغريت تشان ، المديرة العامة السابقة لمنظمة الصحة العالمية ، ببلاغة ، "سلامة الأغذية ليست مجرد مسألة تقنية ؛ إنها مسألة ثقة عامة ". يجب أن يكون المستهلكون قادرين على شراء الطعام بثقة بأنه سيكون آمنًا وعالي الجودة - ولا يكسر أبدًا هذه الرابطة الدقيقة بينهم وبين مقدمي الخدمة في الصناعة.

مما لا يثير الدهشة أن الإحصائيات الواردة في تقرير الهيئة العامة للغذاء والدواء عن المملكة العربية السعودية تؤكد هذا الشعور: المكونات أو الإضافات غير الآمنة تمثل 6.8٪ فقط من جميع الانتهاكات المبلغ عنها في عام 2020!

يمكن أن تؤدي المكونات والإضافات غير الآمنة إلى مضاعفات صحية خطيرة ، مثل الأمراض المنقولة بالغذاء وردود الفعل التحسسية. يتضمن ذلك استخدام المكونات منتهية الصلاحية أو الملوثة والمواد المحظورة والألوان أو النكهات غير المعتمدة في الأطعمة المختلفة. لذلك ، يجب أن نكون جميعًا على دراية بهذه المخاطر المحتملة عند التعامل مع المواد الغذائية.

الإحصائيات: مخاطر المكونات غير الآمنة أو المضافات الغذائية

يمكن أن يؤدي استخدام المكونات غير الآمنة أو المضافات الغذائية إلى عواقب صحية وخيمة ، وقد تكون تكلفة الأمراض التي تنقلها الأغذية وردود الفعل التحسسية كبيرة. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، تسبب الأمراض المنقولة بالغذاء ما يقدر بنحو 600 مليون حالة مرضية و 420.000 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم كل عام. في المملكة العربية السعودية ، تشكل الأمراض التي تنقلها الأغذية وردود الفعل التحسسية مصدر قلق كبير ، حيث أن 6.8٪ من جميع الحالات المبلغ عنها ناتجة عن مكونات غير آمنة أو إضافات غذائية.

الحل: عمليات الموافقة على المكونات والإضافات المناسبة

لمنع استخدام المكونات غير الآمنة أو المضافات الغذائية ، من الضروري وجود مكونات مناسبة وعمليات الموافقة المضافة. يجب أن تستخدم المطاعم والمقاهي فقط المكونات والمواد المضافة المعتمدة من قبل الهيئة العامة للغذاء والدواء والجهات الأخرى ذات الصلة. يجب عليهم أيضًا التحقق بانتظام من أي عمليات سحب أو تحذيرات حول مكونات أو إضافات معينة وتجنب استخدامها إذا لزم الأمر.

في الختام، يعد استخدام المكونات غير الآمنة أو المضافات الغذائية انتهاكًا نادرًا ولكنه خطير لسلامة الأغذية في المملكة العربية السعودية. لمنع حدوث هذا الانتهاك ، يجب أن يكون لدى المطاعم والمقاهي عمليات الموافقة على المكونات والإضافات المناسبة والتأكد من أن جميع المكونات والإضافات مصنفة بشكل صحيح. من خلال اتخاذ هذه الخطوات ، يمكنهم التأكد من أن طعامهم آمن وحماية صحة ورفاهية عملائهم.

أهمية التدريب والتعليم في ضمان الامتثال لسلامة الغذاء

يعد الامتثال لسلامة الأغذية أمرًا بالغ الأهمية لنجاح أي مطعم أو مقهى في المملكة العربية السعودية. من خلال الامتثال للوائح سلامة الأغذية ، يمكن للمطاعم والمقاهي حماية صحة ورفاهية عملائها وبناء الثقة والولاء في علامتهم التجارية. واحدة من أكثر الطرق فعالية للحفاظ على الامتثال لسلامة الغذاء هي من خلال التدريب والتعليم المناسب للموظفين.

يمكن أن يساعد التدريب والتعليم الموظفين على فهم أهمية لوائح سلامة الأغذية وكيفية الامتثال لها في عملياتهم اليومية. ويشمل ذلك التدريب على ممارسات النظافة الشخصية ، والتعامل الصحيح مع الطعام وتخزينه ، وإجراءات التنظيف والتعقيم ، والتحكم في درجة الحرارة. من خلال توفير جلسات تدريب منتظمة للموظفين ، يمكن أن تضمن المطاعم والمقاهي مواكبة أحدث لوائح سلامة الأغذية وأفضل الممارسات.

<يمكن أن يساعد التدريب والتعليم المناسبان المطاعم والمقاهي على تجنب انتهاكات سلامة الأغذية المكلفة. يمكن أن تؤدي الانتهاكات إلى غرامات ورسوم قانونية وحتى إغلاق العمل. من خلال الاستثمار في تدريب الموظفين وتعليمهم ، يمكن للمطاعم والمقاهي تجنب هذه العواقب المكلفة وضمان استمرارية أعمالهم.

بالإضافة إلى ضمان الامتثال للوائح سلامة الأغذية ، يمكن أن يؤدي التدريب والتعليم أيضًا إلى تحسين الجودة الشاملة للأغذية والخدمات التي تقدمها المطاعم والمقاهي. يمكن أن يؤدي تزويد موظفيك بالمعرفة والمهارات اللازمة لإعداد وتقديم طعام عالي الجودة في المطاعم والمقاهي إلى تحسين رضا العملاء وتعزيز سمعتهم.

    1 out of ...
    Visa Mastercard Cash